أهلا بكم في منتديات شمال المملكة للصقور



 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصائد عن البر والطيور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو يوسف الدهمشي



الإشراف : على جميع أقسام المنتدى
عدد المساهمات : 63
النقاط : 134
التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 13/05/2015



مُساهمةموضوع: قصائد عن البر والطيور   السبت مايو 16, 2015 10:15 am

مقتطفات من أشعار القنص

دار الشمال وسرني يوم داره === بعد البطا وانا اتحرا لها دوم
عقب الرطوبه والندا والحراره === هب البراد وبشر الوسم بغيوم
في موسم نرجي بشاير اخباره === نفرح ليا جتنا مكاتيب وعلوم
الشاعر الشيخ عبدالعزيز سعود الصباح


بكره ليا ذعذع براد الصفاري === القيض راح وقربت هدة الطير
قرب هداد مصخرات الحباري === اللي لهن عند اهل الصنف توقير
بأتلى شهر عشره وذيك المحاري === يا كثرهم دوار برق الدواغير
الشاعر شبيب المطيري


يا مرحبا بسهيل جتنا لياليه === عسى علينا كل عام يعود
وقت نحبه والصقاقير ترجيه === ونعد له في كل يوم اعدودي
الشاعر سمير الهرشاني


يا زين هد الطير في وسط غابه === اما طلوع الشمس والا الطفيليل
ان شاف له جول تدراج عثابه === جايع وشفقان على شوفهن حيل
الشاعر سمير الهرشاني


وهذه الأبيات تعبر عن وقت الصيد حاليا واوضاع الصقاقير
يا بو خليفه خل عنك الجماهير === درب الصقاره والقنص سد ريعه
يا دعيج مافي البر كود الخواضير === هن وام سالم قوعهن قطيعه
الشاعر مرشد البذال


اليوم قل الصيد من كل الاوطان === زود على قل الطيور وغلاها
آخر زمان ناقل الطير تعبان === يبحث خفايا صيدة ما لقاها
الشاعر سمير الهرشاني


يا بو سعد يوم المقانيص والصيد === رحنا وجينا والمقانيص حلوات
واليوم منع وقل الصيد وتلايد === قد قلت في ما فات مامن طهامات
الشاعر عايش الجويسري









الطلح
شاعر المقناص الشاعر العذب حمد السعيد يناجي في هذه القصيدة شجرة الطلح علها تساعده في العثور على طيره الذي فقده اثناء المقناص ويتضح من خلال هذه المناجاة مدى الحب والعلاقة الوطيدة بين الصقار وطيره

قال حمد
يالطلح ما مرك مع الصبح صافي === طير غدالي امس والشمس حيه
اتلا العهد به راح يطرد مقافي ==== خابريبه اومى في جناحه هنيه

رد الطلح
لا والله إلا مرنا العصر وافي === كنه غلام مستغيرن بهيه
اقبل علينا ثم اخذ بإنحرافي === يوم الحباري وقعن له سويه

قال حمد
يالطلح قلي عل مابه خلافي === البارحه برد وشمال قويه
كانه تعشا قلت عله عوافي === والحي يجمعه الولي مع خويه

رد الطلح
لا والله ألا صاد خربٍ امتعافي === واخذ عليه من الثنادي شويه
لا مفلسٍ مره ولا قال كافي === يوم اخلفنه عن عشاه احقبيه

قال حمد
خابره والله قاطعٍ ما يخافي === دايم على الصيده تجيله حميه
انشدك باللي منبتك بالسوافي === عساه في خيرٍ ولا فيه سيه

رد الطلح
خبري به اقرش في سبوقه خلافي === مابه بلا وامرح على هالحصيه
والفجر شخّص بالنواظر وشافي === طلعه بعيد ويمته ساحليه

قال حمد
يالطلح ذا حبه ولاهوب خافي === متعادلٍ حبه بحب البنيه
بعض الطيور ان راح قلنا عوافي === لاشك هذا وين ابلقى حليه

رد الطلح
اتعب عليه وعادة الحر يافي === اضرب سهلها والوعر والشغيه
يجيبه اللي رازقٍ هلعجافي === بهايمٍ تمشي على غير نيه

قال حمد
يالطلح لك مني يابو غصن ضافي === لا جابه الله وكل نيه مطيه
لاجيك انا في موتر القش هافي === واسقيك هاللي باقي بتانكيه
واطى على رملة سوافيك حافي === وكلٍ على ما قيل يذكر خويه


هدية السامر
شاعرنا حمد السعيد لم يعثر على طيره وحزن كثيراً لفقدانه وكان كل مايتمناه هو أن يكون ذلك الطير في حالة طيبة وغير جائع ولم يؤثرفيه البرد فانتشرت قصيدة الطلح انتشارا واسعا وسمع بها الجميع ومن ضمنهم سمو الامير عبد العزيز بن سعود((السامر)) وهو من عشاق القنص ومن عشاق طيور الحرار فأحس بمعاناة حمد السعيد وحزنه العميق وهو يناجي شجرة الطلح وينشدها عن طيره فأهدى سموه للشاعر حمد السعيد طيرا من أطيب طيوره عوضا عن ما فقده فكان لابد ان يسجل هذا الموقف لسمو الامير عبد العزيز بن سعود فكانت هذه الابيات التي كتبها الشاعر حمد السعيد وهو يصف طيب سمو الامير عبد العزيز بن سعود مع وصفا دقيقا للصقر حيث يقول

يالبازعي طيري طلع مثل راعيه === زولٍ وفعلٍ والمواري تشابه
بالطلع موقف ما لقي من يماريه === عساه يسلم سيدي يوم جابه
له ماكرٍ في بر فارس محاريه === كني اشوفه يوم خاطوا قطابه
صفاة وجهه مع شدوده توديه === ضمن الحرار ولا وراها طلابه
النادر اللي يوم عزمت اسميه === سميته السامر واشوفه زهابه
ليا قفيته شفت دقٍ محنيه === وليا نطحته من عيونه تهابه
كن الثريا في قواطي مواميه === ابيض نحر كنه يشع الضوا به
هجرٍ قصيرالساق جبره ثناديه === وله عاتقٍ يعطي شموخ ومهابه
ليا مسح وجهه ونهض مواطيه === يطري علي اللي عزيزٍ جنابه
به من طبوعه مشبع اللي حواليه === وماخذ من طبوعه ليان بصلابه
وجهه ليامن صاد يشبه محاليه === لا بشر بضيـفٍ وردد هلا به
لا تل سبقه قلت يا طير لبيه === واقفى وكني كاسبٍ به ثوابه
وجاهن وهو كن المنايا تباريه === زيزوم قوم وفزعوه القرابه
اللي معه بالطلع ما عاد يمديه === ياصل مطاليعه وهو ما درى به
من عادته برق الدواغر مداميه === في صيدته الطير غمقٍ صوابه
ليا ضرب ما وافق الضرب يفريه === كن بيمينه من سيوف الصحابه
ينقى كبير العرف ما هـو يخليه === من خيشة قدمه نهبها نهابه
يا سعد عين اللي قنص عانيٍ فيه === طيرٍ وماخذ من طبوع الذيابه
لا صارت الدعوى عناد ومشاريه === إخذه وكنك ماخـذٍ معك لابه
الطير احبه حيل من حب راعيه === عبد العزيز اللي عزيزٍ جنابه


الشيح
هذه قصيدة أخى لشاعر المقناص حمد السعيد وهي بعنوان الشيح ، والشيح نبات ربيعي له رائحة زكية ينبت في السهول والفياض ويستعمل لعلاج بعض الأمراض ويشرب مع الشاي أو يشرب لوحده، وهاهو شاعرنا العذب يناجي هذه النبتة بأسلوب رائع وجميل في لحظات وداع عند نهاية فترة المقناص والعودة للديار

يقول حمد
ماجيت منك وخاطري فيك يالشيح === ما جيت منك الا وانا خالصٍ منك
طرت على قلبي طواري المراويح === للديره اللي شوفها يعوضني عنك

قال الشيح
الله اكبر كن مالك مساريح === بفياضنا ذي جرتك ذا تفننك
ماكن مريتوا قنوصٍ مصابيح === من كثر صيدي عقب الامحال مسمنك

قال حمد
ودعت بك ربعٍ كرامٍ مفاليح === بعيونهم عشقٍ قديم لمواطنك
وانا دموعي مثل دمع التماسيح === يا موطني يالله عسى الخير يسكنك

قال الشيح
يرزقني اللي منشي السحب والريح === وبلٍ يخلي كل روضٍ يجننك
واللي قعدوا عندي عساهم مرابيح === فقعٍ وصيدٍ وانت يالعجل ما أرعنك

قال حمد
يالشيح دوك ايدي شهبٍ مجاريح === من قو بردك نشعلك ثم ندفنك
ولالقيت بك الدفا وهبة الريح === كم ليلةٍ ازرت ظلوعي تزبنك

قال الشيح
مثلك يبي رمثٍ وبيضٍ صحاصيح === ياذا المسافر تو بينت معدنك
روح وباكر لا لفيتوا مشافـيح === والله لادسس كل ما تشتهي عنك

قال حمد
يالشيح ما قصدي ملل يوم انا اصيح === يالشيح شوق لديرتي وانت ما ازينك
يطري علي (خالد)عقب وقفة الريح === واهل دمعٍ لو تحسه يحزنك
انا اتحضن وهم وافز واطيح === وانت السحاب وكل نجمه تحضنك





ملتاع

ما لملتاع في فعله ووصفه نظير === آخذٍ كل ميزة بالوفا والتمام
لو بغيت آصفه الموصف يحير === منوة اللي بقلبه للصقارة غرام
لا صغير ولا بالوصف عبج كبير === كنه مفصلٍ بالزين تفصيل خام
أفدعٍ محدبٍ متسندٍ مستدير === وافي الطول واف العَرض جبر العظام
وارد الوجه وكراعه جلالٍ قصير === واخذاتٍ كفوفه من كفوف الغلام
والسراويل كاسياتٍ اسبوق الحرير === افجحٍ كنه اللقاي وزن المقام
في قحوفه سنا عينه سنا نار كير === فاصلاتٍ بياض الراس مثل الوشام
ولاش ظني مثل بوزه ولا بوز طير === والمناكب تزايمها الثنادي زيام
مكتسٍ من دقاق الريش شين يسير === خُف ريش القطا بالوصف وألا الحمام
والظهر يطرد به مثل موج الغدير === والنحر بترةٍ مطليةٍ بالرخام
وغير الوصاف له فعلٍ يشوق النظير === لا درع فالذهيب اللي عليه الكلام
لا قنص به طلوع الشمس وألا العصير === وشاف بيض الدواغر في بطون المحام
لا خذوا عنه ثم حقق وشن المغير === ثم تنكس عليهن في مذار الثمام
صب مره على عود يقب الهدير === لا اعترض في حياله جندله بالحسام
يضربه ضربة القرم النشيط الشطير === ضربةٍ عقبها ما يستطيع المقام
وكان خصمه ليا شافه تلقى الفرير === يوم شاف الصمايل طق طقة ادهام
جاه يوم عبوس قمطرير === جاه من فوقه كنه من صواريخ سام
ولا حصل عن أسباب المنايا منير === لين تروى المخاليب الظمايا الحيام
طاح من فعلهن طيحة مدقٍ ببير === ميّت قاضٍ فالجو ماضٍ قوام
وشاعرٍ ما فعل ملتاع له ما يثير === عقب حافه وشافه يغتشيه الملام
واكتفيت بقليلٍ موجزٍ من كثير === والعذر والسموحة والسلام اختام
الشاعر غازي بن عون


عساف

البارحه جفني بحلو الكرى عاف === ودموع عيني مثل وبل الشخاتير
انحاس بالي يوم ضيعت عساف === اللي غدا يطرد صفوق المغاتير
اقفت به الربدا على الحد بأطراف === شمالي البترا بعرق المظاهير
قمت اجدع الملواح في كل مشراف === باح العزا مني ولاجاني الطير
وانا على طيري كثير التحساف === اللي يصخر هارب الربد تصخير
ومن سو حظي ضاع في وقت الأنكاف === ولا عاد من فرصه نرد المداوير
الشاعر سلمان بن دغيم


شقر الحرار

يا زين جمعتنا على شبة النار === نارٍ سناها لدلال المباهير
امكرمات وسطهن بن وبهار === وسوالفٍ تطرب سموع المناعير
ناخذ لنا فالوقت سجة ومشوار === بين الفياض اللي زهتها النواوير
أرضٍ خلا ما داجها كل دوار === غير الحباري واشقح الريم ماذير
تلقى جرايرهن مع الروض عبار === زرق الغلب برق الظهور المخامير
هي منوة الي بالصقارة لهم كار === تشفق ضمايرهم على تلة السير
لا حولوا في فيضة كنها الطار === وتكافخن بيض الدواغر مياسير
ردوا على كن وجه ليا دار === وجه الغضيب اللي على علم وصغير
ليا انطلق ما كنه الى يبي ثار === يسوق في سوق الخصيم التباشير
أفحج سراويله على الكف نشار === عينه كما وصف الشمالي سناكير
يهوي عليهن مثل قصاف الاعمار === دابان ما عنده مراود وتأخير
إلى انطلق ما كنه ألا يبي ثار === يسوق في شوف الخصيم التباشير
شقر الحرار اللي لها أفعال واذكار === من ساس فارس وافياتٍ مغاتير
الشاعر مشعل عوض العتيبي


عند نايف

له سبوع سهيل كل عين تشوفه === جاك حل البراد وراح وقت السمايم
من يخف الكلايف شايفين معروفه === أشقر الريش جاء وقته وقلبي مهايم
مولع الطير والله ما يطاوع ظروفه === دوم قلبه وعينه يم نجم النعايم
يذكر الاشقر اللي عايزات وصوفه === ومن ذكر ذاك ما اطاوع كثير اللوايم
صافي الريش سرواله مغطي كفوفه === أصبح الوجه صافي الريش ماله وقايم
كن جوهر عيونه في محاجر قحوفه === فضة فصها أسود من حجار كرايم
لا قفيته تشوف الريش شعل حروفه === ذاك عوق الخريش اللي تحب الهزايم
عند نايف اللي الفى فارق حيل نوفه === ذاك هبي بشوفه ياهبوب النسايم
الشاعر عبدالرحمن العطاوي
 









________ التوقيـــع ________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحرالنادر



عدد المساهمات : 76
النقاط : 170
التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 16/05/2015

مُساهمةموضوع: رد: قصائد عن البر والطيور   السبت مايو 16, 2015 4:21 pm

صح اللسانك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دعاس



عدد المساهمات : 120
النقاط : 275
التقييم : 9
تاريخ التسجيل : 10/05/2015



مُساهمةموضوع: رد: قصائد عن البر والطيور   السبت مايو 16, 2015 6:02 pm

لاهنت على القصيد الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو يوسف الدهمشي



الإشراف : على جميع أقسام المنتدى
عدد المساهمات : 63
النقاط : 134
التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 13/05/2015



مُساهمةموضوع: رد: قصائد عن البر والطيور   الأحد مايو 17, 2015 7:54 am

حياكم الله  اشكركم علئ المرور









________ التوقيـــع ________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصائد عن البر والطيور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقسام العام :: المنتدى الخاص-
انتقل الى: